مدونات ضد المحاكمات : الحرية لمدحت الحداد | الحرية لعصام حشيش | الحرية للدكتور بشر | الحرية لضياء فرحات | الحرية لخيرت الشاطر | الحرية لحسن مالك






هيئة المحكمة التي قالت لا للظلم

الله أكبر الله أكبر الله أكبر ولله الحمد
القضاء الإداري بمجلس الدولة يحكم
وقف قرار رئيس الجمهورية
بإحالة شرفاء مصر وعلمائها إلي المحاكمة العسكرية
قصة الحكم
تم رفع هذه القضية أمام مجلس الدولة للطعن في قرار رئيس الجمهورية بإحالة مدنيين لقضاء عسكري في قضية المهندس خيرت الشاطر واستند الطعن إلي أنه لا يحق لرئيس الجمهورية الإحالة وهناك قضية مرفوعة منذ عام 1995 حول مدي أحقية رئيس الجمهورية في إحالة مدنيين إلي قضاء عسكري

وكان الطلب المحدد من القضاء الإداري بمجلس الدولة هو
وقف قرار الإحالة الأخير لحين البت في القضية المرفوعة منذ عام 95

وكان قرار مجلس الدولة بقبول الطعن ووقف قرار رئيس الجمهورية بإحالة الإصلاحيين الأربعين للمحاكمة العسكرية


فى سابقة تاريخية ولأول مرة يصدر حكم يبطل قراراً لرئيس الجمهورية .. حيث قضت محكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة اليوم الثلاثاء 8/5/2007م برئاسة المستشار محمد الحسيني نائب رئيس مجلس الدولة قراراً برفض تنفيذ قرار رئيس الجمهوية- بوصفه الحاكم العسكري- بإحالة 40 من معتقلي الإخوان المسلمين إلى المحاكمة العسكرية، وذلك فى نصر مدوٍ للحرية والعدالة ويضع القضاء المصرى المدنى العادل فى مكانته السامقة .


وأمرت هيئة المحكمة – برئاسة المستشار محمد الحسيني – بالإفراج الفوري لكافة المعتقلين على ذمة القضية رقم 963 حصر أمن دولة عليا لعام 2006 الماضي والمعروفة باسم قضية "أحداث الأزهر"، مع إعادة أوراق القضية مرة أخرى إلى القضاء الطبيعي ليستكمل النظر فيها.

وأكدت هيئة المحكمة في حيثيات الحكم أن رئيس الجمهورية ليس له أي حق في إحالة مدنيين في قضية مدنية إلى القضاء العسكري، ورفضت بصورة قاطعة القرار الجمهوري مع كفالة حق 40 من معتقلي الإخوان في طلب التعويض للضرر المادي والأدبي الذي لحقهم جراء القرار الظالم بإحالتهم إلى القضاء العسكري.وقد أكد محامي الإخوان عبد المنعم عبد المقصود فور صدور قرار المحكمة أن الحكم يعدُّ انتصارًا للقضاء المصري الشامخ، مضيفًا أن الحكم واجبُ النفاذ، وهو يؤكد أحقية المدنيين في المحاكمة أمام قاضيهم الطبيعي وأمام المحاكم المدنية.

كما أكد ايضاً الاستاذ مصطفى عطية – المحامي – أن الحكم الأخير واجب النفاذ فورًا ولا يمكن وقفه ولو بالطعن عليه، وهذه إحدى مميزات أحكام القضاء الإداري، وقال إن رئاسة الجمهورية من حقها الطعن في القرار أمام المحكمة الإدارية العليا في مدة أقصاها شهرين من صدوره – اليوم – إلا أنه ليس لأحد حق وقف تنفيذه حتى مع كامل السلطات الممنوحة لوزير الداخلية أو لرئيس الجمهورية بموجب قانون الطوارئ.

وتوقع عطية أن يتم الإفراج عن 33 من قيادات الإخوان المعتقلين خلال 48 ساعة، ذلك أن القضاء الطبيعي أمر بإخلاء سبيلهم أكثر من مرة، واستنفدت الداخلية كافة حقوقها في الطعن، وهو ما يجعل أحكام إخلاء السبيل واجبة النفاذ بعد إبطال حجة الإحالة للعسكرية بحكم القضاء الإداري، مستبعدًا أن يلجأ النظام لاعتقالهم بعد حكم اليوم، لإن ذلك سيكون سابقة جديدة في البلطجة لم تعهدها مصر، ولا تستند لأي ثغرات قانونية.

كان 33 من قيادات الإخوان المحالين للمحاكمة العسكرية، وحوالي مائة من زوجاتهم وأبنائهم القصر قد تقدموا بطعن يطالب بإبطال قرار رئيس الجمهورية رقم 2 لعام 2007 الجاري، والقاضي بإحالة 40 من قيادات الإخوان المسلمين إلى محاكمة عسكرية في القضية المعروفة باسم أحداث الأزهر.

14 التعليقات :

  1. Anonymous said...
    الله أكبر و لله الحمد
    بس هل هينفذو الحكم ؟
    ولا هيكون زي الأحكام الكتيرة اللي ماتنفذتش
    Eng.Mostafa Masoud said...
    الحمد لله , ولن يستغبي النظام مرة أخري وسيفرج عنهم ان شاء الله , وإلا ستكون فوضي أكثر مما هي فيه الأن
    http://ana-hor.blogspot.com/
    معتز said...
    الحمد لله والله اكبر
    ان الله لبعد ظلمكم لناصركم
    ولكم في سويف اسوه حسنه اذ ارتمي في السجن بضع سنين وما كان له بعدها سوي التمكين

    اللهم ان نسألك النصر للمستضعفين

    ومبارك للحريه

    اخوكم معتز
    manfe.blogspot.com
    إيمـــــــــــــــــــان said...
    الله اكبر و لله الحمد

    اللهم لك الحمد

    عاش قضاء مصر المستقل الشامخ

    و الله الحكم دة فى حد ذاته نصر و رسالة من ربنا انكم على الحق فاثبتوا
    عبد الجواد said...
    الله اكبر ولله الحمد
    ظهر الحق وزهق الباطل ان الباطل كان زهوقا
    يحيا العدل ويحيا القضاء المصري
    وربنا يردكم الينا سالمين غانمين احبابنا في الله داخل طره
    AbdElRaHmaN Ayyash said...
    ما شاء الله
    الله أكبر ولله الحمد
    ان شاء الله تكون اول انتصارات الحق
    اللهم ثبت اخواننا
    مشروع فنان said...
    الحمد لله رب العالمين
    مش فاهم said...
    يا ربي لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك

    بس انا مش فاهم أوي
    هل كده هايخرجوا ولا هايتحولوا للقضاء المدني
    أسرة مدحت الحداد said...

    الحمد لله رب العالمين
    و شكرا للقضاء المصري الذي لم يخش بطش الظالمين
    Freedom said...
    الحمد لله
    عقبال ما نفرح لما يخرجوا بجد
    Ahmed Elmasry said...
    الله معكم يا قضاة مصر يا شرفاء مصر عيكم بمرتزقة الوطن من أتباع الحزب الوثني
    خطــاب said...
    الله اكبر
    Anonymous said...
    معلهش يا جماعة كلمة حارقاني وعايز أقولها
    لمبارك
    امصص بظر اللات
    DeadinLife said...
    المفروض ان يتم حبس او اعدام هؤلاء المتعصبين المتشديدين

أضف تعليقك