مدونات ضد المحاكمات : الحرية لمدحت الحداد | الحرية لعصام حشيش | الحرية للدكتور بشر | الحرية لضياء فرحات | الحرية لخيرت الشاطر | الحرية لحسن مالك

استطاع منعم أمس تمرير أول تدوينه له من داخل زنزانته في سجن طرة محكوم. منعم أعلن بوضوح أنه سيستمر في التدوين، والتظاهر، والكتابة من أجل الحرية ومن أجل مصر. ونحن نعلن أيضا أننا سنستمر في نشر رسائل منعم وسنعمل على أن يكون صوته مسموعا في جميع أنحاء العالم

من سجن القاهرة المحكوم بطره اكتب أولي تدويناتى السجنية ..في هذا المكان الذي تختلط فيه المشاعر والأحاسيس بين الظلم والأسر والشوق للحرية ..للأصدقاء والشوق للوحة الكيبورد التي كنت اعزف من خلالها صورة مقرؤة ومرئية لمصر

أكتب وانا انظر للقضبان التى تحول بيني وبين الحرية ..تحول بيني وبين أصدقائي وعملي ومدونتي ..حتى انها تحول بيني وبين السماء الصافية فقد ارتسمت علي سحبها هذه القضبان التى حتى لم تترك القمر في عيني حرا

في هذا المكان الكئيب احاول الهروب منه في التفكير في أناس وأماكن وإعمال يربطني بهم الود وعندما احاول ان احاكيهم واتفاعل معهم ياتي السجان ليغلق باب الزنزانة بعنف ليذكرني انني محروم منهم وليس لي ان القاهم الا في الخيال

أبي وأمي

في هذا المكان يثور عقلي ليلا ونهارا وأتذكر والدي الذي لا استطيع ان اراه وهو ايضا في هذه المرة عاجزا ان يراني فقد اعياه المرض واقعده خبر اعتقالي للمرة الثالثة فاصبح اسير احدي اسرة المستشفيات بالاسكندرية

اما امي التى كان حضنها لي في هذا المكان يخفف كل الام السجن مر النهر ولم استطع ان اراها لانشغالها برعاية والدي لكن عزائي ان الله عزوجل من وراءهم حفيظ وارحم بهما مني

مدونتي انا اخوان

تلك المدونة التى تفزع هذا النظام المهترا ؟..يااااااااه كم اشتاق اليها فقد كانت هي شريكة حياتي ، افكر فيها طوال الليل واعمل لتطويرها في النهار
اسلام لطفي كان دوما يقولي المدونة ده جنتي

أنا أخوان
رسالتى لنفسي ولشباب الاخوان والمجتمع …كنت اريد ان الاخوان بشر يحملون نفس الاحلام فال ..نشرب ..نجلس علي القهوة ..ندخل السينما ..نتظاهر …ندون للحرية

انا اخوان .. رسالة انسان مصري ينتمي لحركة اصلاحية ..بيحب مصر ويريدها ان تتحرر من الاستبداد والديكتايورية والفساد
انا اخوان .. رسالة مصرية للتعايش شيوعي …قبطي ..علماني ..اخواني ..المهم بيحب مصر
ولأصحابي سلام
وصلني تضامن كثير من الناس منهم الأصدقاء اللي اعرضهم ومنهم ناس لا اعرفهم ولا هم كانوا يعرفوني بس كتبوا عني واعلنوا عن تضامنهم معي والمطالبة بالإفراج عني لكن أحب في البداية ابعت سلامي واشواقي لشلة الثقب وخاصة محمد. واسلام …مفتقد دردشة محمد اوي ..يااااااه فاكر نبقي سهرانين طول الليل وتيجي توصلني وبرده نقعد نحكي تاني واخرك علي البيت

اسلام لطفي اللي كنت مغلبه معايا بعد القصاص ..تعالي نروح نتغذي هنا ونروح لفلان -طيب ااقولك ايه مش عين شمس جنب اكتوبر (بيته
)!!تعالي وصلني وحنرجع بسرعة والله وحشتنب غلاستك اوي يا اسلام
وكمان لازم أوجه الشكر لناس كتير مش بس اللي تضامنوا معي واللي سالوا عني وعن امي ووالدي
-ايمان الزميلة الوفية اللي بتشيل يلاطلبة لما بدخل السجن وكما ربنا يكرمها بتجمع لي اوراق الدبلومة من الكلية
-خالد سلام : المفكر الكبير اللي وداني في دهيه وقعد يشجعني دون يا منعم - اكتب يا منعم ماشي يا عم خالد شفت اخرتها المحكوم
-وشكر خاص لمدونين فاقت علاقتنا الشبكة العنكوبتيه
علاء سيف ومحمد عادل واسد واحمد عبد الفتاح وحسام الحملاوي وشرقاوي ونورا يونس ووائل عباس وسامي غربية في تونس وناس كتير اوي ثانية
وشكر خاص لمارك لينش اللي يعتبر اول كاتب غربي يرصد فكرة مدونات الاخوان وكتب عن اخوان التدوين في الجارديان
-وشكر خاص للاخت الكبري والصديقة العزيزة الصحفية نادية ابو المجد اللي بيوصلني سلامها علي طول

وسط البلد

الحب مش شرط يكون بين البشر بس - فيه علاقة عاطفية قوية بتربط الناس باماكن معينة ..انا بعشق وسط البلد
بحب اوي طلعت حري وباب اللوق وعابدين والسيدة ..والتحرير والمنيرة والقصر العيني ياااااااااااه والله وحشني شاي عم سعيد علي الندوة الثقافية واكل شلبي او حتى مؤمن وكمان وحشني سندوش ” كروك مسبو ” والبرتقال من عند كوستا اللي جانب الجامعة الامريكية
وانا قاعد سرحان مع المدونة علشان هناك فيه “واي فاي”
واخر الليل اروح لبتاع الجرايد اللي في شارع المنصور علشان اكمل الليلة علي الجرايد

وحشني صحبي القصاص

محمد القصاص القلب الكبير واعز واغلي الاخوان والاصحاب لما دخل القصاص السجن مكنتش قادر اتخيل اني يمر علي ليلة من غير ما اشوفه لدرجة اني كنت كل شوية اطلع رقم تليفونه علي الموبايل علشان اكلمه لكن يرد التليفون انه مغلق فافتكر ان القصاص في السجن ومش هقدر اني اكلمه
بس كان فيه فرص اني ازوره هناك
ولما تم القبض علي اللي هون علي اني هتحبس معاه في مزرعة طرة ، لكن كنوع من تكبر امن الدولة قرر انه يفرق بينا وروحنا اقذر سجن في مصر ” المحكوم ”
والله ليك وحشه يا ابو القصاقيص

سارة وانس وسلمان وحبيبة ..ايمن عبد الغني
من فترة قبل حبسي كتبت عن صاحبي الكبير المهندس ايمن عبد الغني المحال مؤخرا لللقضية العكسرية
ايمن زميل برش قديم -اتحبست معاه اول مرة في حياتي سنة 2003 وبعد كده 2006 -المهندس ايمن الكبير السن والمقام قلبه زي الطفل رقيق قوي وبيحب اخوانه جدا وكان مسخر نفسه وبيته وزوجته لخدمتنا في السجن

كان دائما يسيب عياله في الزيارة يلعبوا معي ومع امي علشان يعرف يقعد شويه مع زوجته

في السجن انا ارتبطت جدا باولاده بداية من سارة المشاغبة وانس وسلمان وحتى حبيبة اللي عمرها سنتين
لما كنت بشوف ولاده المرة كان كان سليمان يقول هو انت ليه مش مع بابا في السجن اصل سلمان واخواته تعودوا رؤيتي في السجن دائما مع ابيهم
واديني دخلت السجن يا عم سلمان بس مع مع بابا ومش قادر اشوفك بس والله وحشتني جدا

مدوني الاخوان

يمكن التدوين عند الاخوان بدا في وقت متاخر اوي لكنهم في وقت قصير استطاعوا انهم يبرزوا انفسهم وفكرتهم بشكل راقي
استطاعوا ان يطرحوا صورة انسانية عن جماعة الاخوان المسلمين وعبروان عن انتمائهم بكل حرية وجراة
واتمني ان التجرية تكون بتمنوا اكثر واكثر

وخاصة مدونة انسي اللتى استطاعت ان تنافس الاعلام التقليدي للدفاع عن المحالين للقضاء العسكري وايضا الشباب والبنات القائمين علي مدونات ضد العسكرية سعد وخديجة واسماء وبلال وال شوشه ومعاذ
وايضا شباب الاخوان المدونين ؟؟ ابن تاج -صوت عصفورة -لسان مولوتوف -يلامش مهم -وابن خلدون
ياشباب انتم اصبحتم تشكلون جيل من الاخوان واصبحتم مسئولين عن تقديم صورة انسانية عن الجماعة -جيل جري هيقدر يشيل هم الاصلاح في البلد دي
بحبك يا مصر

رغم كل اللي حصل سجن وتعذيب وفساد وفقر -برضه بحبك يامصر -يمكن اكون فكرت اسيبك - لكن مقدرش اكرهك ابدا
بحبك يا مصر وعايزك حرة وحفضل ادون واكتب واتظاهر لحد ما تبقي حرة

1 تعليق :

  1. معتز said...
    حسبي الله ونعم الوكيل

    قد لا اكون اعرفك منعم شخصيا ولكني اعرف ما يكتب والرجل هو ما يكتب احببته واحترمته واحترمت ارائه وفكره

    اللهم فك اسره واجمعه مع والديه واجمعه مع كل من يحب

    اللهم امين

    ويا ريت تتاح لي الفرصه اني اتعرف علي التاس المحترمه الي ذي عبد المنعم قبل الاعتقال طبعا :(:(:(

أضف تعليقك