مدونات ضد المحاكمات : الحرية لمدحت الحداد | الحرية لعصام حشيش | الحرية للدكتور بشر | الحرية لضياء فرحات | الحرية لخيرت الشاطر | الحرية لحسن مالك


شمس حارقة..... صحراء شاسعة....
و اهات في القلوب كادت تدميها لولا اليقين في نصر الله ولو بعد حين

......زوجات وامهات حرمن من ازواجهن وابنائهن
اطفال ضغار جاءوا لكى يحظوا برؤية يترقبونها لابائهن ولو من خلف الاسوار...
شباب ورجال جاءوا ووقفوا في شمس حارقة ليشاركونا ويشدوا من ازرنا
كل هذه الاشياء كانت بالامس في محاكمة ظالمة لابائنا
لم يختلف قاضيها كثيرا عن حر الصحراء وجفافها
ينفذ ما يمليه عليه الرؤساء
فهذا ما تعلمه في الجيش دون النظر في اي شيئ اخر ودون ادنى استعداد للمخالفه حتى ولو قال القانون غير ذلك وحتى لو دمعت العيون وناشدته بالرحمة والعدل
حتى لو ذكروه بملك الملوك ومحكمة العدل الالهية
هو منفذ للتعليمات بعيدا عن المنطق بعيداعن كل شيئ
وقفنا هناك من السابعة والنصف صباحا ولم ندخل الا بعد مداولات استمرت حتى الواحده
لن احكى عن قسوة وخدش للحياء في تفتيشنا
لن احكى عن رؤوس احترقت من اشعة شمس حارقه
لن احكى عن اذلال امهاتنا ودموعهن فلقد استمر تفتيش امى وحدها مايقرب من نصف ساعة صادروا بعدها محتويات حقيبتها وان ارادت ان تأخذها فلتعود من حيث اتت ولتحاول الدخول ثانية

بعد كثير من الالام دخلنا قاعة المحكمة
ليفيقنا وينتشلنا من همومنا ذلك الصوت الشجى
الذي تحدى القضبان واخترقها مؤذنا لصلاة الظهر

اقيمت الصلاة في اقفاص لا تسمح لهم بالركوع والسجود
اقيمت الصلاه وبياض هيئاتهم يشع من خلف سواد القضبان ليزدهم جمالا ووقار
اقيمت الصلاة وصلى خلفهم الحضور ليشهد الله على هذه المهزلة وليكون هذا القفص وهذه السجدات شاهدة لهم
انتهت الصلاه وجلسنا قليلا ثم دخل القاضي الى القاعه

لن اسرد في تفاصيل المهزلة كثيرا
الا انى سأقول انها استمرت اربع ساعات رافع فيها الدفاع بما شاء الله له
واحقاقا للحق فقد سمع القاضي وطلب المياه لمن يرغب وحينما ناشده احد المحامين بان تشمل رحمته كل شيئ ولا تتوقف عند المياه
ضحك
أتدرون لماذا لأن القرار كان مكتوبا قبل بداية الجلسه وقبل مرافعات الدفاع

تستطيع ان تقول انها حقا مسرحيه
قرأ القرار وللأسف لم يحبك التمثيليه فلم يتظاهر حتى بانه تشاور قبل القرار او يمسك حتى قلما لكتابته وكل ما فعله انه قرأه


قام وسط هتاف الحضوربان الله هو حسبنا ونعم الوكيل ليس فقط في استمرار حبس ابائنا ظلما وانما لساعات يقضوها في اقفاص حقيرة من اجل مسرحيه هزليه

قمنا نلوح لابائنا من بعيد نخفي دموعا في عيون ودت لو تلاقي من هم لنا مصدر العزة من غير قيد او حديد
ألقوا السلام علينا وصبوا في اذاننا كلمات هى الصبر والزاد لنا


طلب العسكر منا الانصراف فانصرفنا ناركين قلوبنا مع ابائنا مستودعينهم عند الله
ومحتسبين كل لحظة تمضي وهم خلف القضبان

املين ان يقبل الله منا ساعات وددنا الان لو تزول وفي الاخرة ان تطول
وفي الختام نشكر كل من جاء ليشاركنا ويقف معنا

ولم ينل حتى دخول المهزله واثر الأهالى عليه
جميلة كانت مشاعرهم

فشكرا لكل من اتى وشكرا لمن حرص على احضار عدد كبير من الشماسى واغطية الرأس وماء وطعام وشكرا لكل من يشاركنا بالدعاء فهذه المهزله ليس لها من دون الله كاشفه
جعل الله ذلك كله في ميزان حسناتهم
وفرج الله كرب امتنا عن قريب

6 التعليقات :

  1. أبو مهند said...
    اصبروا ايها الاخوان فوالله انكم لتسطرون التاريخ بأيديكم ، فليكتب التاريخ ان الاخوان كانوا هم القوة ولا زالوا التي وقفت في وجه اظالمين وما بدلوا وما غيروا ... وسيموت الجلادون ... وسيموت السجانون ... وسيموت السجناء ... ويبقى التاريخ ليسطر كم دافعتم عن هذه الامة ... كم حاولتم ارجاعها الى دينها ... كم دافعتم عن المسجد الاقصى الاسير ... ويكتب كم خذلوه هؤلاء الحكام الظلمة الطغاة وكم فعلوا بكل من ينادي بالاسلام شرعا ودينا ... والعاقبة للمتقين
    والله أكبر ولله الحمد
    ZEZO said...
    ALLAH AKBAR WA LELLAH EL 7AMD

    الله أكبر ولله الحمد وحسبنا الله ونعم الوكيل
    الفجرية said...
    قمنا نلوح لابائنا من بعيد نخفي دموعا في عيون ودت لو تلاقي من هم لنا مصدر العزة من غير قيد او حديد


    أثرت فى تلك الكلمت كثيرا

    ربما حرمتنى المتحانات من اكون معكم يومها
    من ان اراكم واحمد الله على ان عرفتكم واقتربت منكم وتعلمت منكم جميعا الكثير

    جزاكى الله خيرا كثيرا يا حفصة على كلمات كتبتيها بقلبك قبل قلمك
    أسرة مدحت الحداد said...
    في صحراء الهايكستب صبر والام, و في قلوب الاخوان صمود و احتساب

    كل كلمة من كلماتك بقدر ما حملت من الألم, بقدر ما حملت من أمل و يقين

    و الله ان الله يرانا قبل أن يرانا العالم
    و كل ما نتمناه أن يصلنا ثواب كل هذا الألم و المعاناه

    يبقي أن يتذكر الجميع دائما احتساب الأجر و تجديد النية

    حقا جزاك الله خيرا حفصة, وصفت لنا
    المشهد وصفا مؤثرا بليغا

    خديجة الحداد
    Anonymous said...
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
    اسال الله العظيم ان يتم عليكم نعمته ويرزقكم الثبات والصبر
    يا جميع أهلى المعتقلين
    هكذا يكون ثمن الحريه ان اردتم حقا الحريه
    حرر الله مصر واهل مصر من ايدى الظالمين
    يمنى said...
    كلملت فعلا مؤثرة ثبتكم الله
    وبارك الله في امكم التي علمتكم هذا

أضف تعليقك