مدونات ضد المحاكمات : الحرية لمدحت الحداد | الحرية لعصام حشيش | الحرية للدكتور بشر | الحرية لضياء فرحات | الحرية لخيرت الشاطر | الحرية لحسن مالك


عفواً .. هذه قصة حقيقية
استيقظت من نومها لتجد جارها قد اعتقل
ثم ذهبت لمدرستها لترى صديقتها الحميمة تبكى اعتقال والدها
حاولت التخفيف عنها فتفاجئت بعدها باعتقال طبيبها
وايضا صديق والدها

سألت من حولها
فأخبروها ان الحكومه نهجت نهج القمع لتحول بين فوز الاخوان في الانتخابات القادمه
لم تفهم هى معنى للحكومة حتى تفهم معنى الانتخابات

لا تعرف مصطلح القمع ولم يمر قبل ذلك عليها

من هم الاخوان ولماذا
حقا فهى طفلة لا شأن لها بكل هذا

لكنها تعلم جيدا كم كان جارها طيب القلب
تراه في المسجد في كل فرض
عرفت والد صديقتها رجلا حنونا كريما
وطبيبها كان عطوفا بها رحيما
كم جاء صديق والدها لها بالحلوى

كل هؤلاء لم تعرف عنهم سوى طيبة القلب
رافقتهم و ابنائهم فى الرحلات والنزه
فلماذا اخذوهم ومنهم حرموها
لا يمكن ان يكونوا مخطئين وان حدث فيستحيل ان يكونوا على الخطأ مجتمعين
طالع كلمات الطفلة والتفاصيل علي مدونة الشاطر

1 تعليق :

  1. omar مشروع بطل said...
    عندك حق والله مش محتاجة للتهويل فيها من الفظائع ما يكفى

    انت فكرتنى باخ اعتقل فبيحكى ازاى ان بنته يوم لما شافت العساكر والظباط داخلين البيت بينتشروا ويفتشوا ويخربوا و ينهبوا سألت ماماتها بتقائية شديدة "هما دول اليهود يا ماما؟"

    بجد والله هى لاقت ان دول افعالهم زى اليهود اللى سمعت عنهم من ماما او بابا او شافتهم فى التلفزيون
    _____________
    على فكرة ليك عندى رسالة مهمة على المدونة

أضف تعليقك