مدونات ضد المحاكمات : الحرية لمدحت الحداد | الحرية لعصام حشيش | الحرية للدكتور بشر | الحرية لضياء فرحات | الحرية لخيرت الشاطر | الحرية لحسن مالك

خاص - إنسى
في مشهد هزلي مريب تأجلت المحاكمة العسكرية التي عقدت اليوم الأحد 19/8 إلى الثلاثاء القادم 21/8 والتي يحاكم فيها 40 من قيادات جماعة الإخوان المسلمين وعلى رأسهم خيرت الشاطر (نائب المرشد) وشهدت الجلسة كسابقتها حشود أمنية معتادة ومنع للمراقبين الدوليين الذين جاءوا ليحضروا هذه المحاكمة وهما مهدي براي (المدير التنفيذي لمؤسسة الحرية التابعة للجمعية الإسلامية الأمريكية وعمار القربي (مراقب مفوض من قبل المفوضية العامة لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة) كما شهدت الجلسة العديد من المهازل أبرزها إصرار عاطف الحسيني على استخدام أوراق معدة سلفا أثناء استجوابه ، وطالبت هيئة الدفاع بوقف سير الدعوى لحين الانتهاء من التحقيقات في واقعة التلاعب بالأحراز وخاصة الخزينة ملك رجل الأعمال حسن ملك وأنه يجب الفصل فيها قبل البت في الموضوع ووقف قرارت التحفظ على الشركات لأنها لها شخصية اعتبارية وتعتبر من الأشياء وإنما تطبق قرارات التحفظ على الأموال وليست الأشياء .


واتهم محمد طوسون ( عضو مجلس النقابة العامة للمحامين وعضو هيئة الدفاع) المحكمة بمحاولة إنقاذ الشاهد (عاطف الحسيني ضابط أمن الدولة)الذي وقع في العديد من الأخطاء مضيفا ويبدو أن المحكمة استشعرت ذلك فأجلت الدعوة وأعطته فرصة حتى يراجع أوراقه واستنكر تصرف المحكمة التي تركت الشاهد يدلي بشهادته بالطريقة التي رغب فيها وهي أن يتلو من أوراق معدة سلفا ، ووصف حالة الشاهد بالمرتبكة رغم أنه سمح له بأن يستخدم أوراق معدة سلفا أثناء استجوابه وأضاف لقد أدلى بأقوال مخالفة لحقيقة ما هو ثابت بالأوراق ووقع بهذا في العديد من المتناقضات.

وعلقت زهراء الشاطر (نجلة خيرت الشاطر ) على ما تم في جلسة اليوم ووصفته بالمهزلة و أضافت لن تشعر بحجم هذه المهزلة إلا إذا كنت من الحاضرين، ووصفت المنع المتكرر للمراقبين الدوليين الذين حضروا اليوم وكأنهم يحضرون لشئ في الخفاء لا يريدون لأحد أن يعلمه ، وأشارت لحالة الارتباك التي بدت على عاطف الحسيني ( ضابط أمن الدولة- شاهد الإثبات) وحرصه على الأوراق التي بحوزته والمعدة سلفا والذي لن يقدر أن يقول شئ دونها وأضافت لقد أثبت المحامون في محضر الجلسة إصراره على عدم ترك الأوراق التي كانت بحوزته .

ولم يختلف علي عبد الفتاح (القيادي الإخواني) في وصفه للمحاكمة بالمهزلة ويبدو أنها التوصيف الأدق لما يحدث داخل هذه المحاكمة والقاضي لا يهتم إلا بالماء والمرواح ولم يستجب لطلبات الدفاع وبعد استماعه لطلبات الدفاع ،وأوضح أن أبرز ما شهدته الجلسة هو ارتباك الشاهد عاطف الحسيني (ضابط أمن الدولة –شاهد الإثبات) ووصف المحاكمات العسكرية التي يتعرض لها الإخوان بالمسرحية السخيفة التي يشاهدها الإخوان للمرة السابعة في العشر سنوات الأخيرة.

1 تعليق :

  1. محمد شمس الدين said...
    عايزين صور أو بانَرات يا اخوانَّا على عاطف الحسيني

    الراجل ده لازم يتجرس بجد

أضف تعليقك