مدونات ضد المحاكمات : الحرية لمدحت الحداد | الحرية لعصام حشيش | الحرية للدكتور بشر | الحرية لضياء فرحات | الحرية لخيرت الشاطر | الحرية لحسن مالك

تقدمت هيئة الدفاع عن الإصلاحيين الإخوان الذين - كانوا - محالين إلي محاكمة عسكرية بطعن أمام محكمة القضاء الإداري
لوقف ندب مجموعة من المستشارين من جهات تابعة للسلطة التنفيذية وهم أربعة مستشارين يمثلون صلب هيئة المحكمة التي تنظر الطعن الذي تقدمت به هيئة قضايا الدولة ضد الحكم الصادر الثلاثاء الماضي لصالح الإصلاحيين الإخوان والمقرر نظره يوم الإثنين القادم وهم
المستشار / عصام الدين عبد العزيز جاد الحق
رئيس الدائرة التي ستنظر الطعن ( الأولي عليا فحص )
يشغل منصب المستشار الشخصي لوزير السياحة
يشغل منصب المستشار الشخصي لوزير الإسكان
عضو اللجنة التشريعية بالوزارة التي يرأسها الدكتور مفيد شهاب وزير شئون مجلسي الشعب والشوري وأمين المهنيين بالحزب الوطني
المستشار / مصطفي سعيد مصطفي حنفي
مستشار برئاسة الجمهورية
المستشار / محمد محمود محمود محمد
مستشار شخصي لوزيري الصحة
مستشار شخصي لوزيري الثقافة
المستشار / عبد الحليم أبو الفضل القاضي
المستشار الشخصي لرئيس هيئة سوق المال

فكيف لمجموعة من المستشارين المنتدبين في جهات ووزارات حكومية تابعة للسلطة التنفيذية التابعة لرئيس الجمهورية الذي هو خصم في الدعوة أن ينظروا هذا الطعن ؟
لا يعقل بأي حال أن يكون هؤلاء المستشارون منتدبون في جهات حكومية ويمثلون صلب الدائرة التي ستنظر الطعن
وبالتالي يجب أن تمتنع المحكمة عن نظر الطعن حتي تقضي محكمة القضاء الإداري في الطعن المقدم أمس من هيئة الدفاع لوقف ندب المستشاريين الأربعة أو أن تحيل الطعن إلي دائرة أخري من الدوائر الثمانية بالمحكمة الإدارية العليا .

4 التعليقات :

  1. Anonymous said...
    مع كل إحترامي للسادة المستشارين المذكورين وعلمي الكامل بنزاهتهم الغير مشكوك فيها...
    إلا أن تنحيتهم عن القضية يعد إختبار لهم لمسألة البعد عن مواطن الشبهات....
    فالقضاء هو درع يحمي المظلومين وليس سيفا يضرب به النظام أعدائه..
    فأنا أوجه كلمةونداء للسادة المستشارين الموقرين..
    أنتم أهل العدل والحق....أنتم دروعنا ضد الظاالمين..
    أنتم أبناء الشعب وإخوانه... نرجوكم أعيدوا الحق لأهله ..
    نعلم أن خصم القضية الرئيس حسني مبارك...
    ولاكن لا أحد فوق الحق ... لا أحد فوق العدل...
    إن الله ينظر إليكم ويرانا ويراكم... فما أجمل أن تأتوا يوم القيامة بكلمة حق قلتموها في وجه سلطان جائر ...
    نحن لا نطلب منكم رأفة... ولاكن نطلب منكم العدل ..
    وتذكروا نبينا الهادي ..
    حينما قال لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطع محمد يدها.
    فلا أحد فوق الحق وليس لأحد أي سلطة مطلقة علينا نحن أبناء هذا الوطن.
    شهاب الأزهر said...
    مرتزقة النظام ... بغليظ الشوم ومسموم الأقلام

    http://shehab1.blogspot.com/2007/05/blog-post_13.html
    بنت من الاخوان said...
    انا اول مرة اكتب تعليق فانا اسفة لكن الي منعني قبل كده المذاكرة لان انا في سنة بيقولوا عليها المصريين سنة تحديد المستقبل والمصير وربنا يستر لكن اللي خلاني اعلق النهاردة ان انا لما قرأت المكتوب تذكرت بعض كلمات احد الاناشيد وهي

    اين منكم من ينصفني يا دعاة حقوق الانسان
    اين منكم من ينصفني والقاضي نفس السجان

    حسبنا الله ونعم الوكيل حسبنا الله في الظالمين
    Anonymous said...
    الله أكبر منهم ومن كل شئ
    و قادر على أن يغير من حال الى حال

    ربنا يجرى الحق على السنتكم يا قضاة مصر
    نيرة عصام عبد المحسن

أضف تعليقك